الموقع الرسمي للدكتور علي بن محمد عودة الغامدي
فتح شبه جزيرة القرم

هل تعلمون ان المسلمين فتحوا شبه جزيرة القرم في الربع الاول من القرن السابع الهجري ودفع الروس الجزية للمسلمين عن يد وهم صاغرون؟

كان فتح القرم سنة 622 هجرية في عهد السلطان السلجوقي علاء الدين كيقباذ(634-616)سلطان سلاجقة الروم الذي يعتبر عهده العصر الذهبي لتلك الدولة .

وقد اشتكى للسلطان ثلاثة تجار اتراك مسلمين من مصادرة اموالهم في عاصمة القرم كريميا التي كانت تسمى حينذاك سغداق .فأمر بتجهيز حملة بحرية لفتحها

وأسند قيادة الأسطول الى حسام الدين جوبان الذي ينتمي الى التركمان الاوج الذين اشتهروا بقوة البأس وشدة المراس وعبروا البحر الاسود نحوالشمال .

ولما شاهد اهل سغداق السفن الاسلامية السلجوقية في البحر تتجه نحوهم ارسلوا مندوبا على عجل على قارب يحمل عرضا بتقديم جزية مقابل عودة الاسطول .

فرفض القائد حسام الدين العرض واعلن اصراره على فتح عاصمة القرم سغداق، فاستنجد اهل سغداق بألاوكرانيين الذين تسميهم المصادر حينذاك القفجاق .

ارسل الاوكرانيون جيشهم لحماية سغداق(كريميا) وارسى المسلمون على الشاطىء . ونظم حسام الدين قواته والتقى بألاوكرانيين وانزل بهم هزيمة ساحقة .

وفتح المسلمون السلاجقة عاصمة القرم بالقوة واقاموا فيها مسجدا جامعا وحل المصحف الشريف محل الصليب .وارسلوا من يبشرالسلطان علاء الدين بالفتح .

ولما علم ملك الروس( لعله جد بوتين) جزع وخاف فارسل الى حسام الدين جزية مكونة من عدد كبير من الخيول والفراء والجلود والكتان و20 الف دينار.

واستقبل حسام الدين مبعوث ملك روسيا في عرض عسكري مهيب لما شاهده اخذ يردد، يارب الارباب، وتسلم جزية ملك روسيا وابقى في سغداق حامية قوية ورجع.

وظلت القرم بعاصمتها سغداق خاضعة للمسلمين مدة 17 سنة . ثم استولى عليها المغول بعد وفاة السلطان البطل علاء الدين كيقباذ رحمه الله تعالى .

اللهم يا حي ياقيوم سخر لامة الاسلام من يعيد لها مجدها ويسترد لها كل حقوقها ويعلي شأنها بين العالمين … اللهم آمين .

شاركـنـا !

أترك تعليق
صوت التطور لخدمات الويب