الموقع الرسمي للدكتور علي بن محمد عودة الغامدي
حرب روسيا الصليبية في سوريا

لا شك ان حرب روسيا في سوريا حرب صليبية وكأنها تعوض بذلك عدم مشاركتها أوربا في حروبها الصليبية ضد المسلمين طوال العصور الوسطى .

واذا كان بعض المسلمين اليوم يعين روسيا والمجوس ضد الشعب المسليم في سوريا فقد حدث مثله زمن الحروب الصليبية مثل رضوان ملك حرب الذي حرض التركمان على ترك كربوغا امير الموصل الذي هب لنجدة انطاكيا وكان لذلك اثره في عدم قدرة كربوغا ومن معه على هزيمة الصليبين وبعض الامراء المسلمين هادنوا الصليبيين وقدمو لهم الجزية حتى لايتعرضوا لاماراتهم مثل ابن منقذ امير شيزر وابن عمار امير طرابلس , وظهر بعد ذلك من تحالف مع الصليبين مثل انر حاكم دمشق الذي تحالف مع ملوك القدس الصليبيين ضد عماد الدين زنكي وزار انر المملكة الصليبية واستقبلوه بحفاوه بالغة ولولا ذلك التحالف لتمكن عماد الدين من تحقيق انجازات اكثر من تلك التي حققها ضد الحركة الصليبية .

ومن الخونه الذين قدموا خدماتهم للصيبيين مافعله بعض بدو النقض ضد صلاح الدين الذي كان يواجهه جيوش أوربا بكاملها زمن الحملة الصليبية الثالثة وأرسل الى نائبة بمصر يطلب المؤن والعتاد فبذل النائب جهد مضنيا حتى جهز قافلة ضخمة مكونة من ثلاثة الاف جمل محملة بكل مايحتاجه جيش صلاح الدين من اقوات وعتاد ومؤن , فعلم بعض بدو النقض بأمر القافلة فأخبروا بها الملك الانجليزي ريتشاد قلب الاسد فكمن لها بين سيناء وفلسطين واخذها صفوا عفوا بغير قتال .

وكان لهذه الحادثة اسواء الاثر في نفس صلاح الدين , لانها اضعفته كثيرا حتى أن قاضيه ومؤرخ سيرته بهاء الدين بن شداد وصفها بأنها حادثة شنعاء لم يصف صلاح الدين بمثل ابدا .

والخونه زمن الحروب الصليبية كثيرون ومنهم الكامن الذي سلم القدس لـ فردريك الثاني ملك المانيا سنة 626هـ ومنهم ابو الخيش اسماعيل الذي تحالف مع الصليبيين ضد ابن اخيه الصالح ايوب ملك مصر وسلم للصليبيين القدس ومعظم فلسطين ومع ذلك حلت به الهزيمة وبحلفائه الصليبيين في معركة غزة سنة 642هـ واسترد الصالح ايوب القدس ومعظم ماسلمه ابو الخيش للصليبيين وورث مماليك الصالح ايوب بعد موته وهزموا المغول وابادو الصليبيين في بلاد الشام ابادة شاملة وتوجوا انتصاراتهم بإسترداد عكة سنة 690 هـ .

فأصبروا يا اهل الشام وتوكلوا على الله وحده واهم شروط النصر أن تتوحدو تحت قيادة واحدة تتفقون عليها لأنه لا نصر وانتم فصائل متفرقة فالقيادة الواحدة هي التي حققت النصر على تلك الحرب العالمية التي شنها عباد الصليب ضد المسلمين المسماه الحروب الصليبية فإياكم ثم اياكم عدم الافادة من هذه التجربة التي خرجت بها امتكم من تلك الحروب التي استمرت قرونا .. انها الوحدة ثم الوحدة أمة واحدة تحت قيادة واحده .. فهذا الذي يحقق النصر على الروس والمجوس .

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
صوت التطور لخدمات الويب
%d مدونون معجبون بهذه: