الموقع الرسمي للدكتور علي بن محمد عودة الغامدي
المؤرخون المسلمون والنصارى

مقارنة مختصرة تبين دقة المؤرخين المسلمين في كتاباتهم عن القوى النصرانية واضطراب المؤرخين النصارى وخلطهم في كتاباتهم عن المسلمين

تتصف كتابات المؤرخين النصارى عن المسلمين بالخلط والاضطراب والتحريف
مثل كتابات ميخائيل السرياني ، وثيوفانس ، وكيناموس البيزنطي ، وأنًا كومنين ، ونيقتاس خونيانتس ، ومتًى الباريسي وغيرهم كثير.
أما كتابات المؤرخين المسلمين عن القوى النصرانية فتتصف بالدقة والموضوعية مثل كتابات الجاحظ والقاضي عبدالجبار والباقلاني وغيرهم حيث شرحوا أحوال دولة الروم في عصرهم بموضوعية يعترف بها المتخصصون في تاريخ دولة الروم. كما نجد ابن الاثير في الكامل يُقدًم تقريرا مفصلا عن مملكة أرمينية الصغرى في زمنه وطبيعة العلاقات بين أفراد الأسرة الأرمنية الحاكمة وقال في نهاية تقريره : ( وقد أخبرني بهذا أحد عقلاء الأرمن فسألت غيره فعرف البعض وأنكر البعض ). وهذا التقرير سلًم بصحته المتخصصون في تاريخ أرمينية الصغرى.
كتبه.أ.د/علي بن محمد عودة الغامدي.

شاركـنـا !

أترك تعليق
صوت التطور لخدمات الويب
%d مدونون معجبون بهذه: