الموقع الرسمي للدكتور علي بن محمد عودة الغامدي
أكبر الانتصارات التي أحرزها الروم على المسلمين طوال تاريخهم كانت في عهد الدولتين الرافضيتين

اكبر الانتصارات التي أحرزها الروم على المسلمين طوال تاريخهم كانت في عهدالدولتين الرافضيتين العبيدية والبويهية خلال القرن الرابع الهجري .

لقد فقد المسلمون خلال حكم العبيديين والبويهيين لحساب الروم والغرب الصليبي مساحات شاسعة تزيد عن مساحة فلسطين المغتصبة بأكثر من عشرين ضعف .

فقد احتل النورمان الصليبيون في عهد العبيديين صقلية ومالطة وجنوب ايطاليا. وكلها كانت ولايات اسلامية ولم يدافع عنها العبيديون وتركوها للنورمان … واحتل الامراء الفرنسيون امارة جبال الالب الاسلامية التي انشاها المسلمون سنة 278 هجري وسيطرت على معظم ممراتها ووصلت في غزواتها الى بحيرة جنيف .

وقد أزال الفرنسيون أمارة جبال الالب الاسلامية سنة 364 هجرية بسبب قطع العبيديين للمدد البشري والمادي والمؤن التي كانت تأتيها من شمال افريقية.

وفي سنة 351 هجرية احتل الروم جزيرة كريت الاسلامية بعد ان حاصروها بـ 3000 سفينة و300 ألف مقاتل وكان قطع العبيديين للمدد عنها هو سبب سقوطها .

وفي سنة 352 أحتل الروم جزيرة قبرص التي فتحت في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه سنة 28 هجرية ولم يحرك العبيديون والبويهيون ساكنا للدفاع عنها.

وفي منتصف القرن الرابع احتل الروم كل الثغور الجزرية والارمنية والشامية وهي تمتد من شمال انطاكية حتى اذربيجان وتعادل نصف مساحة تركيا اليوم .

وفي سنة 358 أحتل الروم انطاكية وأخضعوا حلب سنة 359 هجرية وبعد ذلك سيطروا على شمال الشام وعلى كثير من موانئه مثل اللاذقية وصور وصيدا وبيروت….

وحاصر الروم دمشق واجبروها على دفع الجزية واصبحت جيوش الروم تجوس في بلاد الشام وكأنها في نزهات حربية دون ان يحرك العبيديون والبويهيون ساكنا.

وقد اكتنز البويهيون كل اموال الخلافة العباسية واخذوها لانفسهم ولم ينفقوا درهما واحدا لمساعدة الثغور وقطعوا المدد البشري والمادي عنها فسقطت .

وضرب لنا ابن العديم امثلة عديدة مثل فناخسرو بن بويه الذي كان يملك من الخيل الحسان 80 ألف رأس لم يوضع على ظهر اي منها سرج في سبيل الله……

وفي هذه الظروف العصيبة قيض الله للمسلمين دولة السلاجقة السنية فأزالت الدولة البويهية من الوجود وهزمت الروم في معركة منازجرد الخالدة سنة 463 هجري واسترد السلاجقة من الروم كل الثغور الارمنية والجزرية والشامية بل وفتحوا بلاد الروم ذاتها ووصلوا الى مضيق البسفور قبالة القسطنطينية .

وخوفا من السلاجقة لم تتورع الدولة العبيدية عن الاستنجاد بالغرب الصليبي ضدهم فارسلت بعثة الى اوربا لذلك الغرض الدنئ وقد ذكر ذلك ابن الاثير .

وأيده في هذا الخبر مؤرخ غربي من جنوة في ايطاليا هو كيفارو فذكر وصول البعثة تستنجد بالغرب ضد السلاجقة وكتابه ترجمه مصطفى الكناني الى العربية.

وجاء الصليبيون واحتلوا كل ساحل بلاد الشام وفلسطين والقدس ومعظم تلك البلاد كانت بأيدي العبيديين الذين لم يظهروا اي مقاومة جادة للصليبيين .

وظلت الدولة العبيدية قائمة بعد الاحتلال الصليبي لاكثرمن 70 سنة ولم تسترد من الصليبيين شبرا واحدا ولم يستردها الا الدول السنية المعروفة .

ولو قام باحث متفرغ بتفصيل كل خيانات الرافضة لامة الاسلام عبر عصور التاريخ الاسلامي لخرج بما لايقل عن ألف صفحة في هذه الخيانات المخزية.

شاركـنـا !

أترك تعليق
صوت التطور لخدمات الويب
%d مدونون معجبون بهذه: