الموقع الرسمي للدكتور علي بن محمد عودة الغامدي
طرسوس عروس الثغور خلال القرون الثلاثة المفضلة

طرسوس عروس الثغور الشامية وصفها احد مؤرخي القرن الرابع فقال:( مدن الشام مثل نسوة جلوس وطرسوس تلمع بينهن بمنزلة العروس ) وتقع الان في تركيا .

جدد هارون الرشيد بناءها وتحصينها وتقوية أسوارها بعد ان اشار عليه بذلك قائده الرائع الحسن بن قحطبة الطائي فأصبحت من أعظم مدن عالم الإسلام . وقد غزا الحسن بن قحطبة الطائي الروم غزوات مظفرة وقتل منهم عددا كبيرا حتى سموه التنين والبعض منهم سماه الشيطان بسبب ما أوقعه بهم من خسائر.

ومن الذين رابطوا وجاهدوا في طرسوس من علماء الاسلام المحدث العظيم احمد بن شعيب النسائي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وإبراهيم بن أدهم وغيرهم.

وتقع طرسوس على نهر يسمى البردان وكان المؤرخون المسلمون يعجبون من مياهه التي تتصف في الصيف بشدة البرودة وفي الشتاء بالدفء , ومرد هذه الظاهرة ان مياهه تتكون في الشتاء من الامطار وفي الصيف من ذوبان الثلوج التي على جبال طوروس ومن الطبيعي ان تكون باردة صيفا دافئة شتاء .

وفي سنة 290 جرى احصاء لعدد دور طرسوس وطرقها فوجدوا فيها 30 ألف دار والفي طريق, وبعض الدور ضخمة جدا بحيث يسكن فيها 150 فارس بخيولهم واسلحتهم

وكان الناس يقولون زينة الاسلام ثلاث، التراويح بمكة، والجمعة بجامع المنصور ببغداد ، والعيدين بطرسوس حيث يخرج اهلها بأسلحتهم وخيلهم يوم العيد , وكان هدف اهل طرسوس من هذا العرض العسكري يوم العيد ان يصل الخبر الى الروم بقوة اسلحتهم وخيلهم فيقع الرعب في قلوبهم فلا يرغبون في قتالهم .

وكان جامع طرسوس اعجوبة في عالم الاسلام حيث يرابط فيه عدد كبير من المطوعة المسجدية ،مقيمون في المسجد للعبادة وكل واحد منهم معه اسلحته بكاملها ويقضون وقتهم كله في الصلاة، ماعدا الاوقات المنهي عن الصلاة فيها ، ولايخرجون الا لزيارة مريض اوحضور جنازة مجاهد ، او عندما يخرجون لغزو الروم .

وكان يحيط بطرسوس عدد من الحصون القريبة الى بلاد الروم لتنذر اهل طرسوس إذا جاء الروم صوب طرسوس فيخرج اهل طرسوس للتصدي لهم وصد عدوانهم , وعندما يصل الخبر بقرب الروم يخرج المحتسب ورجاله الى شوارع طرسوس ينادون المجاهدين بأعلى اصواتهم للخروج لصد الروم ويسير معهم الصغار يساعدونهم .

ومن أئمة طرسوس العباد ابوسعيد النباجي كان مرة يصلي بالناس صلاة الظهر وسمع الناس اثناء الصلاة المحتسب ينادي بالنفير فلم يخفف الصلاة ولاموه .

فقال النباجي إنما سميت صلاة لانها اتصال بالله وما حسبت ان احدا يكون في صلاة فيقع في سمعه غير ما يخاطب الله به.

لم يسمع. اه اين نحن من صلاتهم.

روى ابوسعيد النباجي قال: كنا فى غزوة في بلاد الروم فرأيت فتى عليه حلة من ديباج بدل الدرع وعلى رأس عمامة حمراء بدل الخوذة وسمعته يردد ابياتا منها-:

انا في أمر رشاد بين صوم وجهاد

بدني يغزو عدوي والهوى يغزو فؤادي

فلما وقع القتال مزق صفوف الروم وقتل منهم مقتلة عظيمة .

ولما انهزم الروم سألته :يافتى هذه الحلة وهذا الشعر وهذا القتال لايشبه بعضه بعضا؟ يريد تفسيركانه عريس في لبسه وعاشق في شعره ومستشهد في قتاله.

فقال الفتي: أحببت ربي فشغلني حبه عن حب ماسواه فتزينت لحور العين لعلهن يخطبنني من مولاهن .

وهنا فهم ابوسعيد عدم التناقض بين الافعال الثلاثة

من الذين كانوا في طرسوس رزام المجنون وكان يهذي ويؤذي فاذا خرج الجيش خرج معه وحمل سيفا وترسا فاذا لقي العدو افاق من جنونه وقتل منهم عددا كبيرا.

ومن الذين دعموا طرسوس بالمال والرجال احمد بن طولون حاكم مصر كما أوقف المسلمون الاوقاف الكثيرة للثغور في العراق والشام ومصر ولكن ولكن ولكن .

بعد نهاية القرون الثلاثة الخيرة”المفضلة” يحدث النكوص عن منهج محمد صلى الله عليه وسلم وعن التمسك بسنته فتتقدم القوى الرافضية وتسيطر على الحكم , وهي الدولة العبيدية واتباعها القرامطة والدولة البويهية الفارسية التي سيطرت على بغداد والعراق سنة 334 هجرية وقطع البويهيون المدد عن الثغور كلها, وتحالف العبيديون مع الروم وأخذ البويهيون أوقاف الثغور وبدأ الضعف وانهيار الروح المعنوية يدب في أهل الثغور بعد ان تعرضوا للخيانة من الخلف .

ونتج عن تحالف العبيديين مع الروم ان استولى الروم على كريت سنة 351 وعلى قبرص سنة 352 واخذ العبيديون يهاجمون مصر من شمال افريقية للاستيلاء عليها , واخذ الروم في اضعاف الثغور بحرق حقول القمح حولها قبل حصادها وحرق كل بساتينها ومزروعاتها مما اضعفها كثيرا بعد قطع البويهيين المدد عنها نهائيا.

وبلغ الضعف بأهل طرسوس حدا مبكيا حتى انهم اكلوا الكلاب والقطط والميتات من شدة الجوع وكانوا يودعون كل يوم أكثر

من 300 جنازة تموت من الجوع والمرض.

وجاء ملك الروم نقفور فوكاس سنة 354 الى المصيصة جارة طرسوس في مئة الف واقتحمها بالقوة وقاتل اهلها الروم من شارع الى شارع ولكنهم غلبوا , وقتل فوكاس معظم سكان المصيصة ونقل الباقين الى بلاد الروم ونصرهم بالقوة واحضر مئة من وجهاء المصيصة وضرب اعناقهم امام اسوار طرسوس ليرهب اهلها.

ولما اشتد الجوع والحصار باهل طرسوس طلبوا من فوكاس ان يسلموه البلد على ان يسمح لهم بالخروج في امان الى الشام فوافق على ذلك وغادروها باكين.

طرسوس هي غير طرطوس في سوريا الان .وهي في تركيا جنوب جبال طوروس ويسميها الاتراك حاليا ترسيس .

شاركـنـا !

أترك تعليق

صوت التطور لخدمات الويب
%d مدونون معجبون بهذه: