الموقع الرسمي للدكتور علي بن محمد عودة الغامدي
الأندلس والحملة الصليبية الأولى

الأندلس والحملة الصليبية الأولى
من المعروف أن البابا أوربان الثاني هو الذي أطلق الحروب الصليبية ضد المسلمين بعد خطابه الشهير في مجمع كليرمون سنة 488هجرية 1095م .ودعا كل نصارى أوربا للمشاركة في تلك الحروب لكنه استثنى النصارى الأسبان من المشاركة فيها.فقد أرسل رسائل الى نبلاء وأمراء قطالونية وفرسانهم في اسبانيا يشجعهم ويشبه مساعدتهم للكنيسة الأسبانية بقتال الصليبيين ضد المسلمين في آسيا ووعدهم بالغفران وأن كل من انتوى منهم أن ينخرط في سلك الحرب الصليبية في آسيا فإن عليه أن يوفر جهده ذلك في أسبانيا إذ أن القتال ضد المسلمين في أسبانيا لا يقل شأنا وقداسة – بزعمه – عن القتال ضدهم في آسيا. ودلل البابا أوربان على رؤيته تلك للحروب الصليبية بأن أعاد رئيس أساقفة طليطلة الى بلاده والذي أراد الانضمام الى الحملات الصليبية المتجهة الى الشرق.
وهذا أمر له دلالته العميقة فهو يوضح أن الحروب الصليبية ليست مجرد حملات متباعدة لحرب المسلمين بل هي حركة كبرى مستمرة  متمادية، هدفها انتزاع البلاد المقدسة في بلاد الشام من المسلمين واحتلال الاندلس وتحطيم المسلمين والقضاء على الاسلام.

كتبه.أ.د/علي بن محمد عودة الغامدي.

شاركـنـا !

أترك تعليق

صوت التطور لخدمات الويب
%d مدونون معجبون بهذه: